إتحاف القاري بالتعليقات على شرح السنة للإمام البربهاري – صالح الفوزان

الكتاب: إتحاف القاري بالتعليقات على شرح السنة للإمام البربهاري

عدد الأجزاء : 2

إشراف : محمد بن فهد الحصين

الناشر : مكتبة الرشد

ithaf-fawzan

أما بعدُ: فإن تعلم العقيدة الصحيحة هو آكد الواجبات على المسلم، وأولاها بالاعتناء والاهتمام، ذلك أن قبول الأعمال متوقف على صحة العقيدة، لاسيما ونحن في زمن كثرت فيه الفتن والأهواء، وتنوعت طرق أهل الزيغ والضلال، وتمادى أهل الباطل في باطلهم وتكالب أعداء الله على الإسلام والمسلمين، داعين لاستبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير، معرضين عن الخالق لاجئين إلى المخلوق، تاركين نور السنة من أجل ظلام البدعة، مدبرين عن الهدة بغية ببضلال، ويدعون السعادة وينشدون الشقاء والعياذ بالله.

…… وقد نال هذا الكتاب اهتمام الكثير من العلماء على مر العصور ، وفي عصرنا هذا اختار شيخنا العلامة صالح بن فوزان الفوزان شرح كتاب السنة للإمام البربهاري نظرًا للحاجة الماسة إليه في هذا الوقت، فوفقه الله لبيان مفرداته، وشرح عباراته، وتسهيل ألفاظه، وتقريب المعاني بكل سهولة ويسر، مبينا في شرحه كل ما يحتاجه طالب العلم في هذا الشرح وموضحا الإشكالات في كتاب السنة والرد عليها، وبعد الانتهاء من شرح هذا الكتاب القيم تقدمت بين يدي شيخي الفاضل طالبًا منه الإذن بإخراج هذا الكتاب بأجمل صورة، وأبهى حلة لتعم به الفائدة المقصودة والمرجوة، فأذن لي بذلك.

 

خطة البحث:

عملي – إجمالًا – يتلخص في ثلاثة أمور:

  1. أولًا: قسم الدراسة.
  2. ثانيًا: النص المحقق.
  3. ثالثًا: عمل فهارس علمية للكتاب.

وقسمت الدراسة إلى مقدمة، وثلاثة مباحث.

  • أما المقدمة: فذكرت فيها أهمية التوحيد، وسبب عنايتي بهذا التعليق المبارك الذي قام به شيخنا العلامة صالح بن فوزان الفوزان، وخطة البحث.
  • وأما المبحث الأول: فترجمة مختصرة للإمام العلامة البربهاري.
  • وأما المبحث الثاني : فترجمة الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان.
  • وأما المبحث الثالث: فوصف النسخ المعتمدة من كتاب شرح السنة للبربهاري، ومنهج البحث.

وفيه مطلبان:

  1. المطلب الأول: وصف النسخ المعتمدة من كتاب شرح السنة للإمام البربهاري.
  2. المطلب الثاني: منهج البحث.

ثم عرضت عملي في الكتاب على شيخنا العلامة صالح بن فوزان الفوزان، بعد تفريغ هذا الشرح القيم، وبعد أن عزوت الآيات إلى مظانها من سور القرآن الكريم وخرجت الأحاديث وعزوت كلام العلماء، وترجمت لهم وعدلت وقومت ما طلبه الشيخ مني على المخطوطة التي سيأتي وصفها، مع مراجعة بعض طبعات الكتاب، وإني لأتقدم بالشكر والدعاء لكل من ساهم معي لإخراج هذا الشرح بهذه الصورة.

وفي الختام أسأل الله أن يبارك في هذا الجهد، وأن يتقبله مني ، ويجعله خالصًا لوجهه الكريم صوابًا على سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن ينور بصائر وأبصار القارئين لمعرفة الحق من الباطل، وأن يوفق شيخنا لما يحب ويرضى، وأن يغفر للإمام البربهاري رحمه الله، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يحشرنا وإياه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا .

وصل اللهم وسلم على محمد سيد الأنام وعلى آله، واصحابه الكرام، وسلم تسليمًا كثيرًا.

كتبه: محمد بن فهد الحصين | 23-6-1428 هـ